كرة القدم العالمية

بيل أكبر الخاسرين من عودة زيدان

يبدو أن أيام الويلزي غاريث بيل مع النادي الملكي ريال مدريد باتت معدودة، وذلك بعد عودة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لتدريب الفريق الإسباني بعقدٍ يمتد حتى أواخر حزيران 2022.

وقد عاد زيدان لتدريب الريال بشروطه الخاصة، ألا وهي السيطرة على قرار التعاقد مع أي لاعب أو فسخ العقد مع أي لاعبٍ آخر، وهو أمرٌ كان يتحكّم به رئيس النادي فلورنتينو بيريز في السابق قبل أن يخضع لشروط زيدان بعد موسمٍ كارثي بدأه المدرب الإسباني جولين لوبيتيجي وأكمله المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري.

وبحسب مصادر صحفية أوروبية، فإن الويلزي غاريث بيل، الذي عانى مع زيدان في المواسم الثلاث السابقة، سيبدأ بحزم أمتعته في نهاية الموسم وذلك لعدم ثقة زيدان به وبقدراته. وكان بيل يُريد الخروج من النادي في حزيران الماضي، لكن زيدان سبقه وقدّم إستقالته، ليعدل بيل عن قراره ويبقى في النادي الملكي، لكن دون جدوى، إذ لم يُقدّم أي نتيجة تُذكر أو أداء يليق بالأموال الهائلة التي دُفعت من أجل الحصول على خدماته عام 2013.

إضافة لبيل، فإن خبر التعاقد مع زيدان سيكون وقعه سيئًا على البرازيلي نيمار، الذي كان يحلم بالعودة الى الدوري الإسباني من بوابة الريال، لكنه بات معروفًا أن زيدان رفض التعاقد معه في مناسبات عدّة، الأمر الذي قد يجعل من التعاقد معه هذا الصيف أيضًا صعبًا للغاية.

Comments

comments

المصدر
فريق الموقع يومياتنا.كوم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق