كرة القدم العالمية

أنظار جماهير كرة القدم تتجه الى إيطاليا الليلة!

تتجه أنظار عشاق كرة الساحرة المستديرة نحو ملعب جوزيبي مياتزا، مساء غدٍ الأحد، لمتابعة المباراة المرتقبة التي ستجمع إنتر ميلان بنظيره يوفنتوس، في الجولة السابعة من الدوري الإيطالي.

ويبحث النيراتزوري عن مواصلة سجله الخالي والقياسي، حيث تمكن الإنتر من تحقيق العلامة الكاملة برصيد 18 نقطة بعدما فاز في مبارياته الستة الأولى بالكالتشيو.

وفي المقابل، سيسعى يوفنتوس لإيقاف قطار إنتر المتوهج، واستعادة صدارة الدوري، لاسيما وأنه يأتي بالمركز الثاني برصيد 16 نقطة.

وسط الملعب

سيكون خط وسط الفريقين له كلمة عليا في المباراة، في ظل تمتع كل من إنتر ويوفنتوس، بعناصر ذات قيمة وجودة كبيرة.

وعلى مدار المباريات الماضية لكل من إنتر ويوفنتوس، يبدو أن خط وسط النيراتزوري يعيش أفضل حالاته الفنية مقارنة بيوفنتوس، في ظل تواجد بروزوفيتش، سينسي وباريلا، والذين تألقوا مع الأفاعي منذ بداية الموسم.

ومع العناصر المميزة بخط وسط يوفنتوس، إلا أن الفريق يعاني دفاعيًا من غياب مساندة لاعبي الوسط، والتي من المتوقع أن تلعب دورًا بقمة الغد.

جبهة إنتر النارية

يمتلك إنتر ميلان جبهة يسرى قوية، أثبتت قوتها على مدار المباريات الماضية ومنذ انطلاق الموسم، في ظل وجود عناصر مميزة مثل كوادو أسامواه الذي يلعب كظهير أيسر في الحالة الدفاعية، وجناح بالحالة الهجومية.

ويميل ستيفانو سينسي، لاعب وسط الإنتر، والذي يعد أفضل لاعبي الدوري حتى الآن، للعب بالجهة اليسرى ما يمنح تلك الجبهة ثقلا كبيرا على المستوى الفني.

ومع غياب الثنائي ماتيا دي تشيليو ودانيلو، واللذين يلعبان بمركز الظهير الأيمن، يبدو أن يوفنتوس في ورطة، رغم امتلاكه للاعب الطوارئ كوادرادو، إلا أنه يعاني على المستوى الدفاعي، ما قد يمثل دفعة قوية للإنتر.

سلاح التسديد

يعد سلاح التسديدات من أبرز العوامل التي من المنتظر أن تحسم نتيجة موقعة الديربي، لاسيما وأن الفريقين يمتلكان العديد من النجوم التي لديها القدرة على استخدامه بشكل متقن.

وفي المباريات الأخيرة للفريقين هذا الموسم، لعبت التسديدات دورًا بارزًا، فإنتر ميلان سجل العديد من الأهداف هذا الموسم من تسديدات سواء من داخل المنطقة أو خارجها.

وعلى الجانب الآخر أيضًا، كانت التسديدات سلاح يوفنتوس لفك شفرات مباراتي بريشيا وسبال، بعدما تمكن ميرالم بيانيتش، لاعب وسط اليوفي، من تسجيل هدفين من تسديدات بعيدة المدى، منح فريقه بهما 6 نقاط ثمينة.

الصلابة الدفاعية

ستلعب المباراة بين أقوى خط دفاع (إنتر ميلان) والذي لم يستقبل إلا هدفين فقط في 6 مباريات، وبين ثالث أقوى خط دفاع أيضًا، حيث لم تستقبل شباك يوفنتوس سوى 5 أهداف.

ويبدو أن يوفنتوس هو الذي يعاني أكثر هذا الموسم في الخط الدفاعي، في ظل غيابه قائده جورجيو كيليني الذي تعرض لإصابة بالرباط الصليبي ببداية الموسم.

وفي المقابل، ضم كونتي لفريق الإنتر، دييجو جودين الذي يتمتع بخبرة كبيرة دفاعيًا، ما منح فريقه استقرار وقوة أكبر بالخط الدفاعي.

حالة رؤوس الحربة

المباريات الكبرى مثل مواجهة إنتر ويوفنتوس، تحسم بتفاصيل بسيطة في المباريات، حيث تحتاج تلك المباريات لحالة كبيرة من التركيز سواء دفاعيًا أو هجوميًا، ويبقى على عاتق المهاجمين مهمة استغلال أنصاف الفرص، لاسيما وأن مثل هذه المواجهات تكون الفرص قليلة.

ويبقى أن نرى مدى قدرة روميلو لوكاكو الذي يعد قريبا من المشاركة بتشكيلة الإنتر بعد غيابه للإصابة عن مواجهة برشلونة، وكريستيانو رونالدو وجونزالو هيجواين نجمي البيانكونيري، على استغلال الفرص التي ستسنح لهم، وتحويلها لأهداف.

(المصدر: كووورة)

Comments

comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
P