إقليميات ودوليات

روسيا وأوكرانيا تتبادلان الأسرى.. وميركل تُرحب بالخبر!

استقبل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي السبت السجناء السابقين الذين كانوا محتجزين في روسيا. ويأتي ذلك في إطار أول عملية تبادل أسرى كبيرة بين البلدين منذ بدء النزاع شرق أوكرانيا. وشملت العملية 70 شخصا إذ سلم كل جانب 35 سجينا، في عملية وصفها زيلينسكي بـ”الخطوة الأولى” نحو إنهاء الحرب في شرق أوكرانيا.

وصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي السبت عملية تبادل السجناء مع روسيا بـ”الخطوة الأولى” نحو إنهاء الحرب في شرق أوكرانيا واستعادة الأراضي التي ضمتها موسكو. إذ قال بعد استقباله السجناء السابقين في مطار بوريسبيل في كييف “قمنا بالخطوة الأولى (…) علينا استكمال جميع الخطوات لإنهاء هذه الحرب البشعة”، متعهدا باستعادة “أراضينا”.

وفي وقت سابق أعلن مصدر حكومي في كييف أن عملية تبادل للأسرى جارية بين روسيا وأوكرانيا السبت وتشمل 70 شخصا. وأشار المصدر إلى أن كل جانب سيسلم 35 سجينا، في أول عملية تبادل كبيرة بين البلدين منذ اندلاع النزاع في شرق أوكرانيا عام 2014.

وأعلنت الشبكة الإخبارية “روسيا 24” أن “الحافلات غادرت سجن ليفورتوفو في إطار الاستعدادت لتبادل أسرى”. كما شاهد مراسلون لوكالة الأنباء الفرنسية حافلتين تغادران وسط حماية كبيرة للشرطة، السجن الذي يخضع لإجراءات أمنية مشددة.

ووصف الرئيس الأوكراني عملية تبادل السجناء بـ”الخطوة الأولى” نحو إنهاء الحرب، فيما كان الرئيس فلاديمير بوتين قد أعلن الخميس أن تبادلا “كبيرا” للأسرى سيجري بين البلدين دون تحديد موعد. مشيرا إلى أن هذا الإجراء سيكون “خطوة كبيرة نحو تطبيع العلاقات” بين البلدين بعد وصول الممثل السابق فولوديمير زيلينسكي إلى سدة الحكم في أيار.

وأشهر سجين أوكراني في روسيا هو الناشط السياسي أوليغ سينتسوف (43 عاما) الذي أوقف في 2014 وحكم عليه بالسجن 20 عاما في معسكر في المنطقة الروسية القطبية بتهمة “التحضير لهجمات إرهابية” بعد ضم موسكو لشبه جزيرة القرم.

ميركل: تبادل المعتقلين بين روسيا وأوكرانيا إشارة تبعث على أمل كبير

اعتبرت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، أن عملية تبادل المعتقلين التي جرت اليوم السبت بين روسيا وأوكرانيا، إشارة تبعث على الأمل بتجاوز الأزمة في العلاقات بين البلدين.

وقالت ميركل، في بيان صدر عنها بهذا الصدد ونشره المتحدث الرسمي باسم مكتب وزراء ألمانيا، شتيفان زايبرغ: “هذا التبادل للمعتقلين بين روسيا وأوكرانيا يمثل إشارة تبعث على أمل كبير. إنني سعيدة من أجل البحارة الأوكرانيين (المعتقلين عقب حادث مضيق كيرتش) وأوليغ سينتسوف (المخرج المعتقل لإدانته بأنشطة إرهابية)، الذين يمكنهم الآن في نهاية المطاف العودة إلى وطنهم”.

وشددت ميركل على أنه “من المجدي مواصلة بذل كل الجهود الممكنة للعمل على تطبيق اتفاقات مينسك”، الخاصة بحل الأزمة الأوكرانية، مشيرة إلى أن الحكومة الألمانية “مستعدة لذلك”.

ونتيجة لمحادثات عدة أجراها مؤخرا الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتين، والأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، أنجزت موسكو وكييف، السبت، أول عملية من نوعها في السنوات الأخيرة لتبادل المعتقلين لدى الطرفين بصيغة 35 شخصا مقابل 35 شخصا.

(المصدر: فرانس 24 – روسيا اليوم)

Comments

comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق