الكويت: الداخلية تصدر بيانا بشأن أزمة العمالة الفلبينية

2 second read
0
0

أصدرت وزارة الداخلية الكويتية بيانا بشأن تطورات أزمة العمالة الفلبينية، بعد تداول أنباء عن تسليمهم إلى سفارتهم في الكويت.

ونفت الإدارة العامة للعلاقات والاعلام الأمني بوزارة الداخلية “نفيا قاطعا” الشائعــة التي تداولتها بعض مواقع التواصل الاجتماعي ومفادها أن رجال الأمن يقومون بسحب العمالة المنزليـة الفلبينيـة من منازل المواطنين وتسليمهـم إلى مقر السفارة الفلبينيـة في البلاد، وفقا لصحيفة “الراي” الكويتية.

وأكدت الإدارة أن الشائعة محض افتراء وعارية من الصحة تماما ولا تستند إلى أي دليل، وأن كل الجاليات المقيمة في الكويت لها كل التقدير والاحترام ويتم التعامل معها بمسطرة واحدة على أساس القانـون

أعلن سيلفستر بيلو وزير العمل الفلبيني، اليوم الأحد، أن أكثر من 2200 فلبيني مستعدون للعودة استجابة لعرض الرئيس رودريجو دوتيرتي بإعادة العمال من الكويت بسبب تقارير عن سوء معاملتهم..

ووفقا لوكالة “رويترز”، طلب دوتيرتي من شركة الخطوط الجوية الفلبينية وشركة سيبو باسفيك للطيران يوم الجمعة توفير رحلات للفلبينيين الراغبين في مغادرة الكويت بعد العثور على جثة عامل فلبيني في مجمد في شقة سكنية خالية.

وقال بيلو لرويترز: “تم إبلاغنا أنه حتى يوم الجمعة كان هناك أكثر من 2200 فلبيني يريدون العودة للوطن”، مضيفا أن بعضهم تجاوز تأشيرة دخوله للكويت وقدم طلبا للعفو.

ورتبت شركات الطيران رحلات مستأجرة مجانية، وقال بيلو إن من المقرر عودة نحو 500 عامل فلبيني قريبا.

وكانت الفلبين قد علقت إرسال عمال إلى الكويت في يناير/كانون الثاني بعد تقارير عن سوء معاملة أرباب العمل لهم، مما دفع عددا منهم للانتحار. وقال دوتيرتي إن هذا التعليق سيستمر لأجل غير مسمى.

وأبدى نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله “دهشته وأسفه” لتصريحات دوتيرتي، وقال إن إجراءات قانونية اتخذت في حالات الانتحار الأربعة التي ذكرها دوتيرتي.

وتشير تقديرات وزارة الخارجية الفلبينية إلى أن أكثر من 250 ألف فلبيني يعملون في الكويت وأغلبهم يعملون في الخدمة المنزلية.

(المصدر: Sputnik)

Comments

comments

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

بريطانيا تُطالب بتحقيق عادل في شأن غزّة

طالبت الحكومة البريطانية بتحقيق عادلٍ وشفاف في موضوع الإعتداءات التي تحصل على الشعب الفلسط…