الأخبار : ‎نصرالله لن يتراجع عن دعم “سنّة 8 آذار‎..”‎ الحكومة “مكانك راوح”

3 min read
0
0

كتبت صحيفة “الأخبار ” تقول : ليسَ هناك من معالجات مقترحة لعقدة سنّة 8 آذار. هذه هي الخلاصة الوحيدة التي يتفق عليها المعنيون بتأليف الحكومة، منذ أن نامَ ‏اللبنانيون على ولادتها، واستفاقوا من جديد على “لا حكومة”. فقنوات التواصل بين المكونات المفترضة للحكومة المقبلة شبه مقفلة. ‏وتتجه الأنظار إلى كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله السبت المقبل، إذ تشيع شخصيات سياسية أن نصرالله سيبادر إلى ‏حل “عقدة” توزير نواب سنّة 8 آذار، من خلال التراجع عن دعمهم. لكن مصادر رفيعة المستوى في قوى 8 آذار تنفي ذلك تماماً، ‏مؤكدة أن حزب الله مستمر بدعم حلفائه، وأنه إذا لم يطرأ أي جديد على صعيد المفاوضات قبل السبت، فإن موقف الأمين العام للحزب ‏سيكون واضحاً لجهة تأكيد وقوف الحزب “خلف النواب السُّنة ودعمهم في معركتهم، حيث لهم كل الحق في أن يكون لهم ممثل في ‏الحكومة”. إضافة إلى ما تقدم، ثمة ثابتة لدى الحزب، بحسب المصادر، هي أن “الحلّ هو عند رئيسي الجمهورية والحكومة، وعلى ‏الطرفين الحوار مع أصحاب الحق”. فالحزب، تضيف مصادر 8 آذار، يرفض التفاوض “نيابة عن احد”، بل “يرضى بما يرضى به ‏حلفاؤه”. وتجزم المصادر بأن علاقة حزب الله برئيس الجمهورية ثابتة، ولا تتأثر بأي قضية أو خلاف، ولا بالتوازنات الحكومية‎.‎ 

من جهة أخرى، نقل زوار دمشق عن القيادة السورية استياءها من طريقة تعامل بعض قوى 8 آذار مع قضية توزير السُّنة المستقلين، ‏متوقفة عند صمت هؤلاء وعدم دعمهم “حق حلفائهم”. ولفتت القيادة السورية إلى أن النواب السُّنة دفعوا ثمناً باهظاً بعد عام 2005، ‏نتيجة علاقتهم بسوريا‎. 

في المقابل، أكّدت كتلة “المستقبل” النيابية، بعد اجتماعها في منزل الرئيس سعد الحريري في وادي أبو جميل أمس (برئاسة النائبة ‏بهية الحريري) أنّ “الجهود الّتي قام بها الرئيس الحريري أفضت إلى جهوز التشكيلة الحكومية للصدور، ما فاقم الصدمة الّتي أحدثها ‏اختراع مطلب تعجيزي جديد أدّى إلى وقف عملية التشكيل”. ورحبت الكتلة بـ”موقف رئيس الجمهوريةالرافض لهذا المطلب ‏التعجيزي”، معتبرة أنّ “المنطق الّذي يواجه به كلّ من الرئيس عون والحريري هذه العرقلة للعهد وللحكومة ولمصالح اللبنانيين، ‏منطق سليم، إذ لا يستقيم تجميع نواب منتسبين إلى كتل مختلفة وممثّلة أساساً في الحكومة، للمطالبة بمقعد وزاري إضافي خارج سياق ‏الوفاق الوطني‎”.‎

Comments

comments

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

المستقبل: أسهم المصالحة الفلسطينية ترتفع.. أزمة نتنياهو تتفاقم

كتبت صحيفة “المستقبل ” تقول : لا تزال تداعيات جولة العنف الأخيرة الخاطفة بين ت…