محليات

يعقوبيان تتقدم بدعوى بحق نزار يونس

قالت النائب بولا يعقوبيان، “بعدما تقدمت انطلاقا من واجباتي النيابية، بمجموعة تساؤلات وملاحظات حول صفقة مريبة، بين شركة تجارية ووزير، تم رجمي كالعادة بسيل من الشتائم والتهجمات والتهديدات، من قبل الجيوش الإلكترونية المعروفة بسوء سيرتها، ورداءة سريرة القيمين عليها”.

وتابعت في بيان لها “لكن المفاجاة المستحدثة، هو المؤتمر الصحافي لمدير شركة “بوتك” السيد نزار يونس. علما الا معرفة شخصية لي به، ولا عداوة او حتى مشكلة عابرة بيني وبينه”، مضيفة “الغريب انه في مؤتمر صحافي يفترض ان يدفع خلاله الشبهات عن شركته، قدم السيد يونس طرحا سياسيا يصلح ان يكون بيانا انتخابيا لحزب ذكوري نازي، تفوح منه رائحة الاستبداد والافتراء وهتك الأعراض، بغلاف علماني باهت ومضحك”.

أردفت “فالسيد يونس وفي معرض استماتته للدفاع عن الصفقة المريبة، أراد بخفة لا تخلو من الوضاعة الأخلاقية، المفعمة بذكورية مرضية، ان يوحي بعلاقة بيني وبين النائب السابق وديع عقل، الذي تعرفت عليه بعد مغادرته الندوة البرلمانية وكان بالنسبة لي مدرسة بالسياسة وابا، رأيت فيه تواضع الكبار، وقد انهك السرطان جسمه، من دون ان ينال من عزيمته او اخلاقه التي لا يفهمها اصحاب الصفقات والسماسرة وتجار هتك الأعراض”.

لفتت إلى أن “ولم تنته ذكورية السيد يونس عند هذا المستوى المنحدر، بل تجاوز نفسه عندما تحدث عن الهاب شهيتي، ليصل الى الدرك الأسفل مع إشارته الى حفظ “جسدي الطاهر”، بطريقة سوقية يترفع عن ذكرها زعران الشوارع”، مشيرة إلى أنه “ولو أردت ان اقف على المغالطات والإسفاف الذي تضمنه المؤتمر، والأصح البيان الانتخابي، لبدأت وما انتهيت. لكن اكثر ما يرعب في افترائه هو اتهام الحراك الشعبي واشدد الحراك الشعبي الذي تناول الفساد في ملف النفايات، بانه تحول الى فزاعة بيد مافيات الفساد. وهذا ادعاء لم يسبقه اليه هتلر في تعاطيه مع الناس ولا بلغه جمال باشا السفاح خلال بطشه بالفقراء وأصحاب المطالب”.

أضافت يعقوبيان “ولو أردت ان اجمل يمكن القول ان السيد يونس ضمّن بيانه الانتخابي كل شيء، من الحديث عن تاريخه الطالبي، الى نضاله السياسي الى سرديات مطولة حول الايديولوجيا العلمانية التي تتبناها شركته التجارية! وصولا الى التاريخ المالي والاقتصادي والسياسي والاجتماعي للشركة، مرورا بآرائه الشخصية بالمجتمعين السياسي والمدني، وتصنيفه للناس، وتشريحي شخصيا بسكين التاجر السياسي، الذي تقمصه، وصولا الى تقديم اعلان ترويجي لكتابه الميمون “جمهوريتي””.

شددت على أنه “نعم لقد تضمن بيان المسلخ السياسي الانتخابي للسيد يونس كل ما تقدم وأكثر. ولكنه نسي الإجابة عن امر واحد فقط، هو سؤالي عن الصفقة بين شركته والوزير. وما زلت انتظر الجواب”، مؤكدة أن “والدكتور يونس لم يخبر الرأي العام ايضا من هي الجهة التي أتهمني بالسمسرة لصالحها ؟ إلا اذا كنت أعمل سرا لصالح منظمة “غرين بيس” وبات حض الناس على الفرز من المصدر ضربا من ضروب السمسرة!!”.

وقالت “أشعر بالأسف لتمييع الدكتور يونس القضايا التي تُعنى بمصالح الناس وصحتهم بهذا الشكل. صدقت : لم يعد جائزا السكوت عن الغوغائية كما قلت، ولهذا تقدمت بدعوى قدح وذم وافتراء وتهديد”.

وختمت يعقوبيان “اخيرا تذكير بسيط للسيد يونس وشركائه، منذ ان عقدت العزم على مواجهة الفساد ومافياته في السلطة، استعديت وتحصنت نفسيا، بوجه كل عمليات الترغيب والترهيب. لذلك لن ترعبني مسرحية المليون الدولار التي حاول من خلالها ترهيبي، والمتاجرة الرخيصة بها عبر استدرار عطف الناس باعلان توزيع المبلغ على المدرسة اللبنانية للضرير والأصم. فانت تملك من الملايين من مال اللبنانيين ما يتيح لك ان توزع مليوناً اضافيا لو كنت صادقا في ادعائك. علما ان اللبناني بات يحسد الضرير والأصم لانه لا يرى ويسمع بالصفقات القاتلة، التي تعبر اليوم فوق صحته، وغدا فوق جثته”.

Comments

comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق