محليات

رئيس بلدية بشري عرض مع جريصاتي المخالفة البيئية في القرنة السوداء.. وجعجع تتدخل!

أعلنت بلدية بشري في بيان “ان رئيس بلدية بشري فرادي كيروز يرافقه الاستاذ اسعد كيروز زار وزير البيئة الاستاذ فادي جريصاتي في مكتبه في الوزارة حيث تطرق البحث الى أمور بيئية تخص مدينة بشري.
وقد تم عرض المخالفة البيئية الكبيرة التي تنفذ في منطقة القرنة السوداء باستحداث بركة مياه على علو 2700 متر وينفذها المشروع الاخضر، والتي لا تستوفي الشروط القانونية والبيئية.

اولا: من ناحية مخالفة قرار وزير البيئة رقم 187/1 والذي يصنف الموقع المعروف بجبل المكمل – القرنة السوداء من المواقع الطبيعية والمحددة من رأس الجبل حتى علو 2400 متر نزولا. والتي تمنع اية اعمال من اي نوع كان عامة او خاصة على سطح الارض او بباطنها قبل الحصول على موافقة وزارة البيئة.
ثانيا: ان الموقع التي تنفذ فيه البركة يقع ضمن نطاق بلدية بشري حسب الوثائق والمستندات التي بحوذة بلدية بشري والتي هي حتى الان موضوع نزاع جغرافي مع الجوار بانتظار ترسيم الحدود الجغرافية النهائية من قبل الدوائر المعنية.
وقد طالب رئيس بلدية بشري معالي الوزير باجراء الاتصالات اللازمة والسريعة لايقاف الاعمال المخالفة للقوانين.

وبعد الاطلاع على صور المخالفة والخرائط المرفقة ابدى معالي الوزير حرصه الشديد على منع اية مخالفة او تعدي بيئي على المناطق الطبيعية وحفاظا على المياه الجوفية.

كما عرض رئيس البلدية مشروع المرصد الفضائي الذي ستنفذه بلدية بشري بالتعاون مع جامعة اللويزة في جرد بشري وقد أبدى معالي الوزير اعجابه بهذا المشروع الحيوي والذي يتطابق مع كل المعايير البيئية”.

من جهة أخرى، صدر عن النائب ستريدا جعجع البيان الآتي: “فوجئ أهالي مدينة بشري وبلديتها في الأيام الأخيرة بجرافات تعمل مباشرة تحت القرنة السوداء في منطقة تسمى “حقل سمارة” على علو 2700 متر تقريبا. وفور تبلغي لهذا النبأ تداولت مطولا مع رئيس بلدية بشري ووجهاء البلدة، كما راجعت القوانين المرعية الإجراء، فتبين لي ان الجرافات تعمل في منطقة تابعة لمشاع بشري، ومعلوم بان الحفر وأي أعمال أخرى ممنوعة تبعا لقرارات حكومية سابقة عدة على اي ارتفاع يعلو ال2400 متر.

وقد تولى المسؤولون في فريق عملي مراجعة كل الدوائر المعنية ومن ضمنها قوى الأمن الداخلي حيث توقفت الأعمال مؤقتا بانتظار جلاء الأمر.

وتواصلت مع كل الوزراء المعنيين ومن ضمنهم وزير الزراعة الدكتور حسن اللقيس وما زلت أتابع الاتصالات التي لن تتوقف حتى إيقاف العمل كليا انطلاقا من المخالفات القانونية السالفة الذكر”. 

Comments

comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق