الحريري: “حزب الله” قرّر تعطيل الحكومة وأنا “بيّ السنّة”

3 min read
0
0

أعلن الرئيس المكلف سعد #الحريري في مؤتمر صحافي عقده في بيت الوسط، انه كان دائما يحب أن يرى النصف الملآن من الكأس ويرى أن الشعب اللبناني يستحق أن يأخد فرصة العيش. وقال: “لست من الذين يجاملون، ويعلم اللبنانيين ان خطابي السياسي محكوم بالتفاؤل في ظل الأزمات، اعتقد ان الشعب اللبناني يستحق فرصة جديدة بعد كل الذي مر به”.

ورأى ان “ايام التعطيل وصلت بحجم نصف الدين العام”، وقال: “في كل مرة نفتح بابا للتفاؤل يأتي أحد ويغلقه، هناك من لا يريد حكومة في البلد ومؤسسات دستورية ويعتقدون ان هناك طوائف تتقدم على الدولة”.

اضاف: “لا أستطيع ان أتكلم عن تدوير الزوايا ولا أستطيع إقناع اللبنانيين بنظرية أم الصبي وبي الصبي، وعندما يتنازل الحريري عن واجباته بتأليف الحكومة، الحقيقة ان تأليف الحكومة اصطدم بحاجز كبير وأراه أكبر من سنة 8 آذار مع الإحترام للجميع”، مشيرا الى “ان الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن#نصرالله عبّر عن هذا الحاجز”.

وقال الحريري: “أرى ان هناك قرارا من قيادات “حزب الله” بتعطيل الحكومة، وآسف ان يضع الحزب نفسه في موقع التعطيل، والمشكلة وضعها في وجه فخامة الرئيس والحريري وجميع اللبنانيين”.

اضاف: “يقال اننا اخذنا موضوع توزير سنّة 8 آذار باستلشاق، بينما جوابي كان واضحا منذ اللحظة الأولى، ورفضي كان نهائيا من أول الطريق، وقلت منذ البداية اذا أصريتم على توزيرهم فأنا لا أريد مشاكل مع أحد “فتشوا على غيري”.

واكد “ان الأمر لا يحتاج تهديدا او تذكيرا بالماضي، السيد نصر الله ليس بحاجة الى ان ينتظر “لتقوم القيامة”، و”حزب الله” شارك بالاستشارات واذا كان مصراً على توزيرهم فلماذا لم يسمِّ أحدا من حصته؟”.

وقال: “كل محاولة لخلق أعراف جديدة للحكومات كلام غير مقبول، ونقول ان احدا لا يستطيع إنكار أي طائفة، تحملت خسائر كبيرة ومشيت عكس التيار واختلفت مع كثير من أهل البيت السياسي ولبنان يستحق التضحية”.

وتابع: “لا أقبل أن يتهم أحدا سعد الحريري بالتحريض الطائفي والمذهبي. فتيار المستقبل هو تيار عابر للطوائف بالممارسة وليس بالتنظير على الآخرين”.

وقال: “انا بيّ السنة في لبنان وأعرف أين مصلحة الجميع”.

وفي السياق عينه، أكّد الحريري، انه “لا يمكن ان نقبل بطغيان اي فئة على السنّة في لبنان”، وقال: “ليس صحيحا انني أريد احتكار التمثيل السنّي، هناك سنّي يسميه رئيس الجمهورية، وآخر اتفقت معه مع الرئيس ميقاتي، وأعلم ان هناك تمثيلا خارج تيار المستقبل، وفي الانتخابات السابقة كان لدى المستقبل كل النواب السنة وأعطينا رئيس الجمهورية وزيرا سنيا”.

اضاف: “أنا من مدرسة رفيق الحريري الذي قال إن المسيحي المعتدل أقرب إلي من المسلم المتطرف”.

وسأل الحريري: “من الذي دعم الجيش، نحن. من الذي واجه الدعوات لنقل الخراب السوري الى البلد، نحن. وحوارات عين التينة برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري تشهد. من الذي كسر حاجز تعطيل الرئاسة، نحن. ليس سعد الحريري من يقبل تعطيل البلد اما غيرنا فعطل البلد وأقفل المجلس”.

وقال: “لن نقبل بخرق الطائف والتعدي على صلاحيات رئيسي الجمهورية والحكومة، الدستور واضح، التكليف للرئيس المكلف والرئيس ميشال عون ولا يوجد معهما شخص ثالث”.

وأكد ان “الوفاء يكون للبلد وللشعب ولحقوقهم”، وقال: “نحن أوفياء للبنان وللدستور والطائف، للاستقرار السياسي والاجتماعي. لا يوجد أحد أكبر من البلد، لا يوجد أي زعيم او رجل دين أكبر من لبنان”.

وشدد على ان “الحكومة حاجة وطنية واقتصادية، وتأليفها سهل ان عدنا للأصول. وهذه المهمة عندي وعند الرئيس عون بحسب الدستور والاستشارات ومصلحة البلد، الحكومة جاهزة وليتفضل الجميع بتحمل مسؤولياته “ليمشي البلد”.

وقال: “تم تكليفي من 112 نائبا وقمت بالمشاورات مع الجميع، ونواب سنّة حضروا مع كتلهم، والمفاوضات كانت جارية، ولكن لم تكن معهم بل مع الحزب. لم افتعال المشاكل في ظل كل المشاكل الاقليمية والسياسية، وهذه المشكلة مفتعلة ولو خاضوا الانتخابات معا لكنت مجبرا على تمثيلهم”.

وأعلن ان “حزب الله هو من تكلم عن فتنة سنية شيعية، وانا لا أشكك بنية “حزب الله”، ولكن مشكلة سنّة 8 آذار مفتعلة، كنت واضحا بموقفي منذ البداية، وليس “حزب الله” من يقرر من أمثل في الحكومة”.

واشار الحريري الى ان “قانون الانتخاب سمح لسنّة 8 آذار بالتمثيل، وانا كنت أعلم انني سأخسر في هذه الانتخابات. ولكن لن أدفع الفاتورة مرتين”.

(المصدر: صحيفة النهار)

Comments

comments

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

في مثل هذا اليوم.. ذكرى استشهاد الحاج وتويني!

يطل اليوم 12 كانون الأول بذكرتَين مأساويتَين على لبنان والشعب اللّبناني، وتتمثلان باستشهاد…