إقتصاد وبيئة

قرض الإسكان قد يعود.. ولكن!

توقّفت القروض الإسكانية المدعومة من مصرف لبنان منذ حوالي عام تقريبًا، ليدخل الشاب اللبناني بأزمة كبيرة، وتتوقّف أحلامه في بلدٍ فوائد البنوك فيه عالية جدًا بحيث أصحاب الدخل المحدود ليس بإمكانهم الحصول على قرض كبير وبالتالي لن يتمكنوا من شراء أي شقة، خاصة مع أسعار الشقق “الخيالية” في العديد من المناطق.

غير أن خبر مفرح ظهر الى العلن الأسبوع الماضي وهو تعميم موجّه الى رؤساء مجالس المصارف، يُعلن عن تخصيص حزمة جديدة للقروض السكنية بقيمة 200 مليون دولار، والقروض الإنتاجية بقيمة 500 مليون دولار أميركي، مع حدّ أقصى للقرض السكني بقيمة 450 مليون ليرة، ورفع السقف للمغتربين الى 600 مليون ليرة.

غير أن عقبات كثيرة تقف في وجه الشاب اللبناني الذي ظنّ أن بادرة أمل ستظهر. فالقروض السكنية ستصل فائدتها الى 5.9%، وبالتالي فإن ذزي الدخل المحدود سيعودون الى المشكلة نفسها؛ أسعار شقق خيالية وفوائد عالية نسبيًا. المشكلة لا تقع فقط على الفائدة، إذ إن قيمة الدعم المخصصة ستلبي حوالي ألف طلبٍ فقط، أي أقل بـ4 آلاف ممّا كانت تمنح المؤسسة العامة للإسكان سابقًا.

الجدير ذكره أن العديد من الطلبات سَبَقَ أن تم إيقافها منذ عام تزامنًا مع إيقاف قرض الإسكان، مما يطرح علامات إستفهام حول الألف قرض الذي سيتم توزيعهم، بما يعني أنه من المتوقّع أن لا يحصل أي “مستفيد جديد” من القروض بل فقط من سبق أن تقدّموا بطلباتهم منذ عام، دون نسيان أن قروض الإسكان للعسكريين والقوى الأمنية كانت قد توقّفت أيضًا وستعود “ضمن الألف قرض” فور إعلان عودة الإسكان.

(المصدر: فريق الموقع يومياتنا.كوم)

Comments

comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق