متفرقات عامّة

شخصيات كرتونية تعود إلى الحياة في شوارع قطر

من وحي الذكريات، قررت كل من عذب اللمى النهدي وبثينه عبدالعزيز الزمان إعادة إحياء هذه الشخصيات من الطفولة لتمشي في شوارع قطر وأحيائها.

كانت عبد العزيز الزمان تتفحص موقع “Tumbler” عندما رأت صورة لشخصية سندريلا بفستان ناصع البياض وسط منزل مهجور، مما ترك في نفسها أثراً مختلفاً، ودفعها إلى فعل الشيء ذاته، ولكن بإعادة إحياء الشوارع القديمة في قطر من خلال استخدام الشخصيات الكرتونية.

ما اللمى النهدي، فأحبت فكرة إضافة شخصيات ديزني إلى شوارع قطر من وحي الفضول، إذ تساءلت عن الشكل الذي ستكون عليه هذه الشخصيات الكرتونية في حال زيارة بلدها، وذلك بعد أن رأت أحد مشاهد فيلم علاء الدين.

وتجوب شخصيات ديزني الشهيرة شوارع قطر في أعمال الشابتين القطريتين، وفي صور عبد العزيز الزمان، تحاول الشابة اختيار الشخصيات التي تتماشى فيها الصور مع الحياة الطبيعية بغرض إضفاء إحساس “بالحنين” نحو الأحياء القديمة التي لا يراها الناس كثيراً اليوم بسبب “العصرنة” التي تجتاح البلدان.

وفي صور اللمى النهدي، تختار الشابة القطرية الشخصية الكرتونية التي تود إعادة إحيائها، ومن ثم تبدأ بمغامرة البحث عن المكان الذي يناسب الشخصيات وقصصها، التي أضافت عليها أيضاً بصمة قطرية، حيث غيرت لون عباءة شخصية ياسمين، من فيلم علاء الدين، إلى اللون الأسود لتستطيع الاندماج مع الثقافة القطرية. وأضافت بعض التطريزات على فستان شخصية “مولان”، ليحمل طابعاً قطرياً.

وقالت عبد العزيز الزمان، في حديث مع موقع CNN بالعربية، إن التحدي الكبير كان في اعتمادها على سلسلة من الأبواب فقط كخلفية للشخصيات. وكانت اللمى النهدي قد أشارت إلى أن الصور التي نشرتها للأعمال التي تتضمن شخصيات ديزني أثارت الضحك والتعجب من المشاهدين، بينما قام آخرون باقتراح بعض الشخصيات لوضعها في صور.

وتجوب شخصيات ديزني المختلفة، شوارع قطر، في أعمال الشابتين اللتين اختارتا إعادة الذكريات إلى الواقع بروح من المرح، وطابع من الثقافة القطرية.

Comments

comments

المصدر
CNN
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق