متفرقات عامّة

احذري.. النوم على البطن قد يتسبب لك بكارثة

تتعدد طرق نومنا، حتى أضحى الأمر عادة عند البعض، في أن تكون لديه وضعية نوم معينة يفضلها أكثر من غيرها، دون أن نعرف إن كانت تلك الطريقة صحيحة، أو صحية وغير ضارة بنا.

وفي المجمل، فإن النوم على البطن ضار، مع فوائد محتملة، أهمها تخفيف الشخير، والحماية من انقطاع النفس أثناء النوم. بحسب ما ذكر موقع “ويب طب” المتخصص.

ونظراً لكون فوائد النوم على البطن تعتبر قليلة نسبياً مقارنة بأضراره، يفضل أن نلجأ للنوم بوضعيات أخرى، لما يتسبب فيه من الضغط على العمود الفقري، والشعورك بالألم على الظهر أو الرقبة أو المفاصل عموماً.

وقد يتسبب الألم الناتج بشعور بعدم الراحة، من الممكن أن يتسبب في إيقاظنا ليلا أو يجعلنا نشعر بالتعب الشديد عند الاستيقاظ صباحا، إضافة إلى أنه قد يتسبب لنا في مشاكل قد تمنعنا من التنفس بشكل جيد.

ولكي تستطيع التنفس أثناء النوم، فإنك غالباً سوف تقوم بإمالة رأسك لأحد الجانبين، هذا الأمر يتسبب في خلل في استقامة العنق والعمود الفقري، فعدم وجود الرقبة والعمود الفقري أثناء النوم على ذات الاستقامة، قد يتسبب بنشأة العديد من المشاكل على المدى الطويل، مثل انفتاق القرص.

ومع أن النوم على البطن أثناء الأشهر الأخيرة بالنسبة للحامل ممنوع، إلا أنه يفضل تجنبه كذلك أثناء الأشهر الأولى من الحمل، فرغم اعتقاد البعض أنه لا يشكل خطرا في المراحل الأولى، إلا أنه يجب الحذر منه.

والسبب في ذلك، هو أن النوم على البطن أثناء الحمل قد يفرض ضغطاً إضافياً كبيراً على العمود الفقري، وهذا الضغط مصدره ليس فقط وزن الأم، بل جنينها الذي ينمو في رحمها كذلك.

وينصح الأطباء عموماً الحامل بالنوم على الجهة اليسرى لزيادة تدفق الدم والمواد المغذية إلى الجنين، ولمساعدة الجنين والأم على الحصول على كفايتهما من الأكسجين.

أفضل وضعيات النوم

وإليك أفضل وضعيات النوم مرتبة بشكل تنازلي حسب الأكثر فائدة لجسمك:

النوم على الظهر، مع أنه أكثر وضعية نوم صحية، إلا أنه فقط 8% حول العالم ينامون متخذين هذه الوضعية! ويساعد النوم على الظهر على الحفاظ على صحة الرقبة والعمود الفقري وإبقائها في وضعية صحية وسليمة خلال النوم.

ولكن لهذه الوضعية محاذير عليك إدراكها، لما قد تشكله من خطر على صحة المصابين بانقطاع النفس النومي، ويزيد النوم على الظهر الشخير حدة وسوءاً.

الوضعية الثانية، هي النوم على أحد الجانبين، ويساعد النوم على حماية الرقبة والعمود الفقري، والحفاظ على امتدادهما سليماً وصحياً خلال النوم. كما وتعتبر هذه الوضعية الأفضل بالنسبة للأشخاص المصابين بانقطاع النفس النومي. وما من مشاكل صحية تذكر لهذه الوضعية سوى أنها قد تتسبب بالإصابة بالتجاعيد.

الوضعية الثالثة، هي النوم بوضعية الجنين، وتعتبر هذه الوضعية شائعة ومحبوبة لدى الكثيرين، وهي الوضعية التي ينام فيها الشخص على أحد جانبيه مع تكوره على نفسه كما الجنين.

وتعتبر هذه الوضعية رائعة ومفيدة بشكل خاص بالنسبة للحوامل، كما أنها تخفف من حدة الشخير. ولكن قد تتسبب لك هذه الوضعية بالاستيقاظ شاعراً بنوع من التعب، كما أنها قد تسبب مشاكل وصعوبات في التنفس.

وإذا كنت لا زلت مصراً على النوم على بطنك رغم معرفتك بأضراره المحتملة، إليك بعض النصائح والإرشادات التي قد تجعل النوم على البطن أقل ضرراً.

هناك نوع من المفارش الخاصة للأشخاص الذين يفضلون النوم على البطن، وهذه تكون عادة أكثر صلابة من المفارش العادية، ويفضل هنا أن تبدأ باستعمال وسادة رقيقة أو تخلى عن الوسادة تماماً.

تجنب تماماً القيام برفع إحدى قدميك أثناء النوم، فسوف يلحق هذا أضراراً إضافية بعنقك، وقم بوضع وسادة أسفل منطقة الحوض لتخفيف الضغط المفروض على العمود الفقري، واحرص على القيام بحركات التمدد الضرورية حال الاستيقاظ من النوم، ولكن برفق.

(المصدر: سكاي نيوز)

Comments

comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق