أبرز 7 غرائب للحب والزواج عبر التاريخ

3 second read
0
0

شهدت الحضارات القديمة طرقا مختلفة لاختيار شريك الحياة المناسب، منها لغة الجسد بين العشاق والفوز في السباقات لتنال موافقة والد الفتاة، وغيرها من الأساليب.

الفوز بقلب امرأة والحفاظ على حب الزوجة، ليس بالأمر السهل، الآن وفي الماضي أيضا، لذلك انشغلت معظم الحضارات بالبحث عن طرق تمكن الرجل من الفوز بقلب المرأة والزواج منها، وكذلك الحفاظ عليه.

أعد موقع “”ليست فيرس” قائمة وصفها بالغريبة، شملت أبرز 7 طرق انتشرت في الحضارات القديمة، من أجل الحصول على زوج أو زوجة مناسبة، أو أن تحسن من حياتك العاطفية، بعد أن أصابها بعض الفتور، وهي:

1) المروحة اليدوية

لم يقتصر استخدام المراوح الورقية، التي انتشرت بين نساء أوروبا خلال القرن الـ 18. على تحسين مظهر المرأة، ولكن أيضا لإرسال رسائل غرامية سرية لمن يعجبن به من الجنس الآخر.

وكان لكل حركة بالمروحة الورقية دلالة معينة، فمثلا إخفاء العيون وراء مروحة مفتوحة، تعني “أحبك”، بينما حمل المروحة في اليد اليسري تعني الرغبة في الحديث مع من تعجب به، أما تدويرها باليد اليسرى، فهذا إنذار للرجل بأن شخص ما يراقبهما.

2) أسواق للزواج

أشار المؤرخ هيرودوت في كتب التاريخ، إلى وجود عادة قديمة في القرى البابلية، وهي “سوق للزواج” يضمن للجميع الزواج، بصرف النظر عن وضعه المادي، وسواء كان غنيا أو فقيرا، أو قبيح الشكل.

وبدأ “سوق الزواج” في البداية، من كونه مجرد مزاد، وكان يتم عرض فيه في البداية النساء الجميلات، اللاتي كن بسعر ثمين، وهو ما يعني أنهن يتزوجن من رجال أثرياء، ولكن تم تغيير قواعد اللعبة، لتصبح النساء القبيحات أو المتقدمات في العمر، أو من يعرجن، هن من يتم عرضهن في بداية المزاد.

وكان الآباء يرفضون تزويج بناتهم ممن يحبونهم، وإنما من “سوق الزواج” فقط، وفي حال عدم نجاح الزيجة فإن هناك ضمانا لاسترداد النقود.

3) لغة سرية

غالبا ما كانت السرية هي اللغة المفصلة بين العشاق، للتعبير عن حبهم، وعلى سبيل المثال كان المخترع توماس إديسون يعبر عن حبه واشتياقه لزوجته الثانية مينا، عن طريق الشيفرة السرية “مورس”.

4) سباقات الخيول والمصارعة

انتشر نوع من السباقات عند الإغريق، مثل سباق عربات الخيول والمصارعة، يستطيع الفائز الزواج من فتاة عرضها والداها للزواج من الفائز، بدلا من بيعها مقابل أغلى، ولكن الشرط الأساسي بجانب الفوز هو عدم السكر من شرب الخمر.

5) بساطة الفراعنة

تنصح الحضارة المصرية القديمة، بأن يكون الشخص عمليا في علاقاته، بعيدا عن التقاليد المبهرجة، فمثلا عن لو انتقلت الفتاة من منزل أهلها إلى منزل رجل، فهذا يعني زواجها منه، بحسب موقع “ancient.eu”.

كما أن حالات الطلاق بين المصريين القدماء كانت شروطها واضحة للغاية، فمثلا في حالة حدوث انفصال، فإن الأبناء يقمن مع الأم، ولكن هذا لا يسري في حالات الزنا، لأن له عقوبات حادة تصل إلى الموت.

ولكن هذا لا يعني أن العلاقات بين المصريين القدماء خالية من الرومانسية والمشاعر؛ إذ كتب الوزير بتاح حتب في كتابه “أقوال بتح حتب”، والذي يضم العديد من الحكم للزوح: “احب زوجتك، أطعمها، وأحضر لها الثياب الجيدة، من أجل إسعادها”، كذلك هناك نقوش على المعابد الفرعونية، تكشف عن تغزل الأزواج في زوجاتهن.

6) قضاء وقت مميز

تعتقد النساء التوتونيات، اللاتي ينتمين إلى قبائل ألمانية قديمة، أن أفضل مكان لها هو أن تكون بالقرب من زوجها أينما تواجد، سواء حتى في الحروب، فيقومون بإعداد الطعام لهم، ويداوهوم من جروحهم، كما أنه مستعدات للقتال معه، كما أن المؤرخين ذكروا أن العفة والإخلاص من أبرز سمات النساء التوتونيات.

7) الهدايا

من أفضل الطرق للاستحواذ على اهتمام شخص ما هو إهداء الهدايا، كما أن تبادل الهدايا كان شائعا للغاية في عصر النهضة في إيطاليا، مثل الأحزمة المنسوجة، والدبابيس، وأمشاط الشعر.

(المصدر: Sputnik)

Comments

comments

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

باي بال: “بيتكوين” ستصبح طريقة الدفع الأكثر شعبية

تحدث المدير المالي لشركة باي بال، ” PayPal” جون ريني، بشكل إيجابي عن استخدام #…