TV et Radio

شو صاير بين هشام حداد وجاد بو كرم؟!

ضجّت صفحات التواصل الاجتماعي بتسريب صوتي قيل إنه للكوميدي في برنامج “لهون وبس” جاد أبو كرم (“أو ماي جاد”) يعبّر عن امتعاضه من مقدّم البرنامج هشام حداد لدى المنتج فراس حاطوم جراء اجتزاء مقاطع من مداخلاته ضمن البرنامج عبر عملية المونتاج، مهدداً بانسحابه.

وما زاد من “اشتعال” الأمور، التغريدة التي نشرها حداد في حسابه عبر “تويتر” الذي قال: “اتق شر من أحسنت اليه…”، ليردّ عليه حاطوم بالقول: “منكفي باللي بقيو أبو الهيش”، فيما علّق الإعلامي طوني خليفة: “عزيزي هشام إذا كانت القصة صحيحة… اسمع مني… أوعا خيّك… غيمة صيف وبتمرق، بلشتوا سوا وضروري تكملوا سوا… وانتبهوا من أولاد الحرام، كتار للأسف”، ليأتي تعليق المنتج مروان حداد على تغريدة حداد: “تأخرت كثيراً يا صديقي، هذا شعاري في الحياة”.

هذا التسريب أثار موجة كبيرة من التساؤلات التي قسمت الآراء بين مصدّق لمضمونه وأنّ حرباً اندلعت بين حداد وبو كرم نشرت شرارتها، وبين معتبرين أنّ التسريب ما هو إلا “فيلم أو مزحة” من بطولة الصديقين. هشام حداد علّق على التسريب المنتشر في اتصال سريع مع “النهار” قائلاً: “فلننتظر ونرَ”. وردّاً عن وضع البعض هذا التسريب ضمن “المزحة”، لفت إلى أنها “حتى هذه اللحظة ليست مزحة بالنسبة له، وإذا اتضح لاحقاً أنها كانت بالفعل ضمن خانة “الضرب” فتكون حينها “مرقت عليّي”، مضيفاً أنه تواصل مع حاطوم لتنسيق لقاء مع بو كرم، إلا أنه لم يلقَ تجاوباً من الأخير: “ما عارف كيف بدو يواجهني”.

“النهار” تواصلت أيضاً مع جاد الذي تمسّك بالتزامه الصمت: “لا تعليق”، وردّ على كون التسريب “مزحة”، قائلاً: “أعتقد أنّ التسريب يحمل صوتي وأكتفي بذلك”، نافياً رفضه تلبية دعوة للاجتماع بحداد.

حتى هذه اللحظة، لا يزال الجمهور يراقب أي تحرّك “تويتري” من جانب الإثنين في محاولة لمعرفة الهدف من نشر التسريب الصوتي، ويبدو أنّهم سيتبعون نصيحة حداد: “فلننتظر ونرَ”.

(المصدر: صحيفة النهار)

Comments

comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق